ما هو عسل السدر وما هي فوائده وأضراره

ما هو عسل السدر وما هي فوائده - كل ما تحتاج معرفته عن عسل السدر - موقع معجون الباشا

رغم تعدد أنواع العسل المنتشرة في السوق التركي إلا أن عسل السدر يحظى بأهمية كبيرة لدى الزبائن لما فيه من فوائد مميزة نتحدث عن أبرزها في هذا المقال:

ما هو عسل السدر؟

يُعرف عسل السدر الأصلي بأنه عسل أحادي اللون مصنوع فقط من رحيق أشجار السدر، ويعتبر من أغلى أنواع العسل التي تُباع في العالم لاحتوائه على العديد من المعادن والعناصر الهامة، وأنواع السكر المختلفة مثل الفركتوز والسكروز والجلوكوز والمالتوز ومجموعة كبيرة من السكريات قصيرة السلسلة، ويتميز عسل السدر بارتفاع قيمته الغذائية بسبب هذه العناصر؛ لذا يعد علاجًا فعالًا لكثير من الأمراض ويساعد في تنشيط الدورة الدموية، بالإضافة إلى العديد من الفوائد التي سنذكرها لاحقًا.

السعرات الحرارية التي تحتويها ملعقة واحدة من عسل السدر تُقدر بما يقارب 64 سعرة حرارية، وهي نسبة أعلى من النسبة الموجودة في السكر التي تبلغ 49 سعرة حرارية لكل ملعقة كبيرة، حيث أن السعرات الحرارية في العسل بمقدار ملعقة صغيرة تساهم بما يزيد قليلًا عن 1% من السعرات الحرارية الموصى بها للشخص البالغ في النظام الغذائي النموذجي المكون من 2000 سعرة حرارية في اليوم الواحد، كما أن أوقية واحدة من العسل تحتوي على 1% من الحاجة اليومية من الحديد والريبوفلافين والمنجنيز والنحاس.

يحافظ عسل السدر الأصلي على جودته لمدة سنتين، بحيث كلما قدم زادت درجة كثافته واسودّ لونه، يُضاف إلى ذلك أنه كلما أنتج في سنوات سابقة لا يؤثر على سعره الأساسي، لكن يجب الانتباه أن يتم الشراء من المناحل الموثوقة لعسل السدر.

أنواع عسل السدر

أنواع عسل السدر متعددة باختلاف المنطقة الجغرافية، حيث يوجد أكثر من 15 صنف حول العالم يُنتجها النحل باعتماده في غذائه على أزهار أشجار السدر قبل أن تنضج وتصبح ثمارًا، ويُطلق على هذه الأصناف العديد من المسميات التي تَختلف تبعًا لاختلاف مناطق استخراجه، فمثلًا هناك عسل النبق وعسل الدوم، وأيضًا عسل السدر الدوعني الذي يحتوي على سعرات حرارية عالية، وعسل السدر الجبلي الذي يوصف بأنه يحافظ على مكوناته وقوامه حتى بعد وضعه في الثلاجة، وعسل السدر الحضرمي الذي يمتاز برائحته الجذابة لأنه يتغذى فقط على رحيق أزهار شجر السدر، وعسل سدر كشميري والذي تعتبر بلاد الهند وباكستان موطنه الأصلي لاستخلاصه من أشجار السدر في جبال كشمير وهذا سبب تسميته، وأخيرًا عسل السدر اليمني وهو من أغلى أنواع العسل لجودته المرتفعة وشهرته حول العالم.

مع تعدد أنواع عسل السدر أيضا تتعدد خصائصه من حيث الطعم واللون والرائحة والكثافة، فالأفضل حسب درجته اللونية هو الذي يميل لونه إلى البني الفاتح المائل للاحمرار ورائحته تكون زكية، يليه عسل سدر المناطق الجبلية أو الساحلية الذي يمتزج فيه رحيق بعض الأزهار فيتأثر اللون والطعم والرائحة، أما النوع الأخير فيُقطف من المناطق التي توجد بها زهرة السلع مما يجعل درجة لون العسل تميل إلى اللون الغامق ويكون لاذع بالحلق ولزوجته خفيفة.

فوائد عسل السدر

هناك العديد من الفوائد الصحية المختلفة للعسل، ويعتمد ذلك على نوع العسل والموقع الجغرافي والزهرة التي يتم امتصاص الرحيق منها، حيث أنه يُوصف لعلاج مشاكل الكبد ويُعوّض الجسم عن السكريات التي يستهلكها الجسم بسبب الجهد الذهني والجسماني و يقوي القلب وعضلاته، كما يُساعد في نمو الأسنان ويحميها، ويمنّع حموضة المعدة الزائدة ويُعالج مشاكل الجهاز العصبيّ، وأيضا يُنظم ضغط الدم ويزيد من معدل الهيموجلوبين في الدم.

كما أن عسل السدر للحامل يُسهل عليها الطلق أثناء الولادة، كما يُعالج مشاكل قرنية العين والجفون وتقرحهما، ويوقف التبوّل اللاإرادي ويعالج مرض الروماتيزم ويشفي من ألم المفاصل، ويُذكر أنه مضاد للبكتيريا ومعالج لحالات الأرق وقلّة النوم، وعسل السدر للأطفال يعتبر مكمل غذائي لأنه يعزز ويقوي المناعة لديهم.

مخاطر عسل السدر

في المقابل وبالحديث عن مخاطر تناول عسل السدر فهو يُمنع على الأشخاص الذين يعانون من نزيف أو ينتظرون موعد لعملية جراحية، وذلك لأنه يبطئ من تجلط الدم عند المريض، وأيضا يحظر على الأشخاص الذين يتناولون أدوية لعلاج ضغط الدم المنخفض وذلك لأنه يقلل من ضغط الدم.

أثبتت الدراسات الأخيرة التي تحدثت عن الفرق بين عسل السدر والعسل الطبيعي، أن عسل السدر غني بمضادات الأكسدة وبحامض الأسكوربيك الشبه معدوم في العسل الطبيعي، كما يحافظ السدر على المستعمرات الجرثومية المفيدة التي تستوطن الأنبوب الهضمي وتعزز صحة الجسم والأمعاء، ويستطيع أيضًا أن يقتل الأغشية الحيوية التي تنتجها البكتيريا السيئة، في حين أن تلك الخصائص غير موجودة في العسل الطبيعي.

البديل الأفضل من عسل السدر

يتميز معجون الباشا عن باقي أنواع العسل الأخرى بأنه خلطة مكفولة من أجود أنواع عسل النحل الطبيعي مع عشبة الجنسنج الأصلي، غذاء ملكات النحل، وحبات الطلع. تحوي هذه الخلطة جميع الفيتامنيات والمعادن والانزيمات اللازمة للعلاج و الوقاية من كافة الامراض الجسدية والذهنية. كما أن هذه الخلطة لا تحوي اي مواد صناعية أو كيماوية، فهي 100% من مكونات طبيعية.

اضغط هنا للتعرف أكثر على معجون الباشا